صورة عن الثورة السورية

0
866

الفيلم الوثائقي “Ecos del Desgarro” أو (تمزق الصدى) الذي أنتجته المجموعة الأناركية “Camaras Negras” (الكاميرا السوداء) يستحضر الفيلم فسيفساء من القوى الاجتماعية المتفاعلة في الثورة، بالإعتماد على الإعلام البديل وشهادات النشطاء الثوريين.
المناقشات الاستراتيجية حاضرة أيضاً، بما في ذلك دور المنظمات اليسارية ومسألة الحزب الثوري ودوره في الثورة.
وIWL-FI أو “الرابطة الأممية للعمال – الأممية الرابعة” تدعم الثورة السورية و والثورات العربية كافة منذ نشأتها. تناضل معهم من موقعها ضد الأعداء الأقوياء.

كان واحدا من نقاط الضعف الرئيسية هو الدور الإجرامي ل90% من المنظمات العربية والدولية اليسارية  والتي أظهرتها وكشفتها هذه الثورات الشعبية. وكان هنالك ضعف كبير آخر يتمثل في غياب الأحزاب الثورية التي كان يجب أن تكون في مراكز الثورات.
توحيد القوى الثورية داخل وخارج المناطق المحررة، وتنظيم اللاجئين والتحالف بين العمال والحركات الشعبية في جميع البلدان، ومحاربة الأوهام في الائتلاف الوطني السوري، والتحالف مع الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا وتركيا والسعودية وقطر، محاربة هذه الأوهام هي من ضرورات نجاح الثورة. إن الحزب الثوري سيسعى  في حال وجوده لخدمة الثورة  بكفاءة أكبر على المستوى المحلي.
ولذلك نتفق مع معظم الآراء الواردة في الفيلم الوثائقي، لكننا لا نتفق مع الرأي القائل بتقادم الحزب الثوري وضرورة عدم وجوده وانتفاء دوره.
في أي حال، هذا الفيلم الوثائقي يلعب دورا حاسما في تصوير الثورة، لتعزيز التضامن الدولي وكذلك لخلق  نوع من المناقشة الصحية والضرورية بين الثوار.
الفيلم في 90٪ منه ناطق باللغة العربية بالإضافة للترجمة الى الإنجليزية والإسبانية.